مـنـتـديـات إسـتـضـافـة أحـبـاب الـمـغـرب.كـووم
اسم العضوكلمة المرور
التسجيل
   
 


-> منتدى الحوار العام

2011/2/26 19:50 مغرب في مفترق الطرق


koom.ma
المشاركات: 2323
المواقع: ahlam.koom.ma
alwaha.koom.ma
atfal.koom.ma
atqs.koom.ma
drdcha.koom.ma
hifz.koom.ma
ihfaz.koom.ma
invest.koom.ma
loc.koom.ma
maghrib.koom.ma
quran.koom.ma
safar.koom.ma
sowar.koom.ma
taqs.koom.ma
upload.koom.ma
web.koom.ma
webring.koom.ma
www.koom.ma
www.koom.ma/md/index.pl

بقلم: عمر إحرشان

مغرب في مفترق الطرق



حين سقط نظام بنعلي، تعالت أصوات كثير من الساسة مستبعدة تكرار ما حصل هناك في بلدنا، والسبب هو اختلاف الأوضاع بين البلدين وانتفاء أسباب تلك الشرارة في بلادنا ودخول المغرب في مسلسل إصلاحات وأوراش كبرى.

وحين سقط نظام مبارك، بعد طول عناد ودعم من الخارج، تناقصت أعداد المتحدثين عن الاستثناء المغربي وتضاءلت حججهم. وبعدما عمت الانتفاضات الشعبية جل البلدان العربية، أصبح غير وارد الحديث عن استثناء مغربي بسبب تشابه السياق والظروف التاريخية والتركيبة البشرية وأنماط الحكم والحكامة، بل صار الإعلان عن يوم غضب كافيا لزعزعة أركان نظم عمرت على كراسي الحكم عقودا استنزفت خلالها ثروات البلاد وخدرت حس المقاومة لدى الشعب وفرطت في سيادة البلاد وقدمتها لقمة سائغة للقوى الأجنبية.


إن نقطة التحول في ما يجري بعالمنا العربي تتمثل في استرجاع الشعب لزمام المبادرة بعد أن ظل تابعا ومنتظرا المبادرة من أحزاب رسمية اتضح أنها لا تمثل إلا مصالحها وأنها جزء من هذه النظم القائمة.

إن الحديث عن استثناء ليس إلا محاولة لتغليط الرأي العام أو هو، في أحسن الأحوال، سوء تقدير، لأن الكل يعرف أن أسباب الانفجار موجودة وتنتظر فقط من يلقي بعود الثقاب.

ففي المجال السياسي، هناك احتكار وتجميع للسلط وحرص على عدم فصلها وتوازنها، ولا زلنا رهائن دستور ممنوح ومتجاوز، والمؤسسات فارغة من محتواها، فلا الحكومة تحكم ولا البرلمان يشرع ولا القضاء يقضي باستقلالية، وإرادة الشعب تزور بعد كل انتخابات، وكل القضايا الهامة تحسم في لجان ومؤسسات موازية يعين أعضاؤها وتشتغل خارج رقابة الشعب والحكومة والبرلمان، والقرارات الأساسية تملى على بعض الوزراء الذين لا يعدو دورهم التنفيذ والتوقيع، والسياسات العمومية تحسمها حكومة الظل المكونة من وجوه صارت معروفة، حتى إنه يمكن لكل متتبع معرفة بصمات الكثير من المقربين «المحظوظين» على العديد من القرارات والتوصيات والمبادرات، والأخطر من كل ما سبق أن ممارسة السلطة غير مرتبطة بالمسؤولية والمحاسبة.


وفي المجال الحزبي، هناك تعددية شكلية وعددية، ورغبة في تمييع العمل الحزبي وتنفير المواطنين منه، واتجاه نحو نظام الحزب الواحد الذي تسخر لصالحه كل أدوات الدولة، وقمع لأحزاب حريصة على استقلال قرارها عن الدولة، وتحكم في نخب الأحزاب، وحرص على إضعاف أدائها لتصبح أسيرة أجهزة أمنية لا تفكر بمنطق سياسي يستشعر خطورة قتل الأحزاب والسياسة والاقتصار على حلول أمنية لكل المشاكل السياسية.


وفي المجال الاقتصادي، هناك «أوراش كبرى» تستنزف مالية الدولة ولم يقرر بشأنها في البرلمان أو الحكومة ولا يدري أحد مصادر تمويلها وليس باستطاعة أحد محاسبة المسؤولين عنها ولم يستشر الشعب في مدى أهميتها وأولويتها وحاجته إليها، وهناك احتكار غريب لمجالات اقتصادية حيوية من قبل متنفذين يستعملون سطوة السلطة ويستغلون انبطاح السياسيين وخوف المقاولين وتواطؤ جزء من الإعلام ولامبالاة الرأي العام.. يستغلون انبطاح الساسة لأن هؤلاء المتنفذين هم أولياءُ نعمتهم، ويستغلون خوف المقاولين لأن «رأس المال جبان»، ولا يستطيع أحد منافسة من يشتغل في السوق باسم الملك، ويعلن ذلك سرا وجهرا وبمناسبة وبغير مناسبة، ويستغلون الإعلام الذي أصبح أسير مؤسسات تجارية، وأغلبها للأسف مؤسسات عمومية تتحكم في سوق الإعلانات الذي يعتبر المورد الرئيسي لأي وسيلة إعلام، ويستغلون لامبالاة الرأي العام الذي افتقد من يؤطره ويوجهه ويقوده، وفقد الثقة فانزوى إلى ركن قصي مكتفيا بالترقب.


ولا أحتاج إلى التذكير بمعايير إسناد المسؤولية داخل المؤسسات العمومية المبنية على الولاء والقرابة بعيدا عن الكفاءة والاستحقاق، وكذلك الصناديق الخاصة التي تتصرف فيها شخصيات نافذة ومحظوظة. وبطبيعة الحال، فقد ولد كل ما سبق إحباطا وتحكما في الأسعار وقتلا للمنافسة وهروبا للمستثمرين وانتشارا للفساد ومعاناة للمواطنين.


وفي مجال الإعلام العمومي، هناك احتكار لكل القنوات، حيث يغيب الرأي الآخر وتغيب البرامج الحوارية التي من شأنها توعية المواطن وجذبه إلى الاهتمام بالشأن العام، مقابل إفراط في برامج التسلية السطحية والسهرات القاتلة للذوق والمسلسلات المائعة التي تذاع في أوقات الذروة. والمثير في الأمر أن هذا الإعلام يمول من جيوب دافعي الضرائب، سواء المواطنين أو المقاولات، ولكنه لا يخضع لرقابة الشعب أو ممثليه، ولو شكليا من خلال برلمان أقلية مزور، سواء من حيث مضمون برامجه أو أوجه صرف موارده، كما هو الحال في البلدان الديمقراطية، وتجربة الـ«بي.بي.سي» خير مثال.


وفي المجال الاجتماعي، أصبح الوضع لا يطاق بسبب نسب البطالة والفقر والجريمة المتنامية، وتنامي عدد المناطق المهمشة والمعزولة والمحرومة، وانتشار الرشوة والفساد.. وهذه كلها موبقات مهددة لبناء مجتمع متماسك وآمن. والمصيبة أن كل الحلول المقترحة لا تخرج عن دائرة الوعود والمسكنات والترقيع وامتصاص الغضب وردود الأفعال. ولذلك، ليس غريبا أن تحظى الدعوة إلى جعل 20 فبراير يوما للاحتجاج بكل هذا الاهتمام والاستجابة التلقائية لمكونات عديدة، سياسية وحقوقية وجمعوية، تستحق الشكر على انخراطها لتأطير هذه المبادرة الشبابية وانحيازها إلى مطالب الشعب وتحملها مسؤولية تاريخية في ظرفية حساسة.


ولأن المؤسسات فارغة وعاجزة ومعطلة وبدون سلطة، فإن اللجوء إلى الشارع أصبح الوسيلة الوحيدة أمام الشعب لإيصال رسالته إلى من يهمه أمر هذه البلاد ويخاف على أمنها واستقرارها وسمعتها. ولذلك نتمنى أن يستوعب الجميع دلالات هذا الحدث وعدم التهوين من هذه المبادرة وتجنب التعامل معها باعتبارها احتجاجا مثل باقي الاحتجاجات، فهذا سيكون خطأ سياسيا فادحا واستفزازا لهذا الشباب الذي يمكن أن يشعر بسوء تواصل وسوء فهم لرسالته.. ونعرف ما هي النتيجة التي يمكن أن تترتب عن مثل هذه السلوكات.


إن البلاد اليوم في مفترق طرق، ويمكن أن يشكل هذا الحدث منعطفا جديدا ومقدمة لمغرب مختلف يبنيه كل المغاربة بآرائهم المختلفة وتنوعهم المجتمعي من خلال حوار وطني، على مرأى ومسمع الشعب، لا يقصي موضوعا ولا فئة ولا طرفا ولا تحبطه خطوط حمراء. هذا هو الطريق الذي لم نجربه إلى حد الآن، وهو وحده الكفيل بنقل جميع المغاربة من عقلية المطالبة إلى عقلية المشاركة لتنزيل بنود برنامج وطني يشعر الجميع بأنه شارك في صياغته، وسيترتب عن ذلك حماس في تنفيذه.


أتمنى أن تكون الرسالة وصلت وقرئت وفهمت، ويتبع ذلك تغيير عميق وجوهري مبرمجة مراحله ومدد تنزيله

تاريخ النشر: السبت 26 فبراير/شباط 2011


2011/2/26 21:57


marocsofte
المشاركات: 318
المواقع:
كلام جميل لكن هناك المزيد والمزيد من الحديث في الموضوع لكن الكاتب قام بمسح شبه شامل لما يقع في المغرب

2011/2/27 11:17 جولة شاملة لمشاكل المغرب


koom.ma
المشاركات: 2323
المواقع: ahlam.koom.ma
alwaha.koom.ma
atfal.koom.ma
atqs.koom.ma
drdcha.koom.ma
hifz.koom.ma
ihfaz.koom.ma
invest.koom.ma
loc.koom.ma
maghrib.koom.ma
quran.koom.ma
safar.koom.ma
sowar.koom.ma
taqs.koom.ma
upload.koom.ma
web.koom.ma
webring.koom.ma
www.koom.ma
www.koom.ma/md/index.pl

شكرا لمرورك الكريم اخي أسامة،

نعم اخي، الكاتب الذي نعتز و نفتخر به في المغرب، قام بجولة شاملة لمشاكل المغرب
فبارك الله فيه و في كل من ساهم في فضح رموز الفساد و الافساد،
و عمل على إصلاح الشأن العام، لغد مشرف،
حتى ينعم ابناؤ اوطاننا بترواتهم و خيراتهم، عوض ان يسرقها الخونة و العملاء


2011/3/13 19:24 أولى بواكير "الملكية الثانية".. تدخل قمعي بالدار البيضاء


koom.ma
المشاركات: 2323
المواقع: ahlam.koom.ma
alwaha.koom.ma
atfal.koom.ma
atqs.koom.ma
drdcha.koom.ma
hifz.koom.ma
ihfaz.koom.ma
invest.koom.ma
loc.koom.ma
maghrib.koom.ma
quran.koom.ma
safar.koom.ma
sowar.koom.ma
taqs.koom.ma
upload.koom.ma
web.koom.ma
webring.koom.ma
www.koom.ma
www.koom.ma/md/index.pl

http://www.koom.ma/i/aa.jpg



يبدو أن "بركات" الخطاب الذي قيل أنه سيدخلنا إلى مرحلة سياسية جديدة لم تتأخر، وبواكير "الملكية الثانية" و"التعاقد السياسي الجديد" سرعان ما نزلت ليشاهدها المغاربة تتحرك قمعا واعتقالا وضربا وسبا في شوارع مدينة الدار البيضاء.
فقد تدخلت القوات المخزنية القمعية، صباح اليوم الأحد 13 مارس 2011، وسط مدينة الدار البيضاء ضد أبناء العاصمة الاقتصادية، الذين نزلوا استجابة لنداء التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير، ليحتجوا ويواصلوا مسيرتهم المطالبة بالتغيير الشامل والحقيقي، الذي يتجاوز الشعارات الفضفاضة والوعود الرنانة والآماني المكذوبة.


فقبيل انطلاق الوقفة الاحتجاجية السلمية، والتي كانت مقررة في حدود الحادية عشرة صباحا، طوقت "قوات الأمن" بمختلف تلاوينها وتشكيلاتها "ساحة الحمام" وسط شارع الحسن الثاني، ومنعت المواطنين من الوصول متوعدة مهددة، لتنقض لحظة بداية الاجتماع على الكوكبة الأولى، التي تلاحمت مصرة على حقها الطبيعي، الذي تضمنه كل شرائع الدنيا والدين، في الاحتجاج والتظاهر السلمي، ومرددة شعار "سلمية سلمية"، غير أن العنف الشديد والتدخل بالعصي والهراوات أدى إلى إصابة العشرات من المحتجين، واعتقال عدد غير معلوم إلى حدود اللحظة، كما تم نقل البعض إلى المستعجلات جراء إصابات خطيرة بعضها بكسور ورضوض وآخرون باختناق.


وبعد التدخل القمعي العنيف، انطلق الشباب في مجموعات متكاثفة في الشوارع المجاورة مصرة على التظاهر السلمي والاحتجاج المشروع، مؤكدة أنها ستواصل الضغط والنزول إلى الشارع حتى تحقيق التغيير المنشود لا الشعارات الموهومة التي سرعان ما تبخرت وانكشف كذبها وزيفها.



ثم تدخلت قوات القمع ضد بعض التجمعات الشبابية المحتجة، وضربت ثانية واعتقلت وعنّفت، وسط ترديد الشباب لشعار غاية في الدلالة "الدساتير ممنوحة ..في المزابيل مليوحة"، وشعارها المركزي "الشعب يريد إسقاط الاستبداد".


هذا ولم نستطع إلى حدود كتابة هذا الخبر (12:30) حصر العدد النهائي للمعتقلين والمصابين والمنقولين إلى المستعجلات، وفيما يلي لائحة أولية بأسماء المعتقلين: أسامة لخليفي – الصحافي صلاح المعيزي- ماجدة حسام الدين - يحيى آيت بلقاسم – منعم – أحمد مدياني – عبد الرحيم دموم – خالد بنطيب – علي العقدي- رضوان بارشي- بوعبيد ولد الضاوية – عبد القادر بوني – التهامي التاغية – يونس فريدي – يونس أمين – يوسف إدعمر – أنس شباعتة – رشيد بوقسيم – عبد الرحيم بطينة – مصطفى مرموق – بوبكر الونخاري – بوشعيب زائد – هلال محمد – محمد معناوي – سعيد بلمين – يوسف آيت الشيخ – سعد أوضهرات – عبد السلام أوباش – رضوان سبغان – عبد اللطيف داخوت محمد مراجي - سالم فرغيون. واستغرب المشاركون في الوقفات، وكثير من المواطنين الذين شاهدوا وعاشوا الحدث، هذا العنف الشديد، في وقت أريد الترويح لـ"مرحلة جديدة غير مسبوقة" مع خطاب الملك الأخير، الذي لم تمض عليه سوى أيام معدودة، قيل بأنه سيفتح الباب واسعا للحقوق السياسية ومنها حق الاحتجاج والتظاهر، ولكن صدق من قال "حبل الكذب قصير".







   
 
الإدارة
استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©