مـنـتـديـات إسـتـضـافـة أحـبـاب الـمـغـرب.كـووم
اسم العضوكلمة المرور
التسجيل
   
 


-> منتدى الحوار العام

2012/2/27 7:33 موضوع طويل جدا ولكنة مفيد


hp 2010
المشاركات: 387
المواقع:
موضوع طويل جدا لكنه مفيد

من خلال الاطلاع على عدد كبير من المقالات والأبحاث العلمية العالمية والتي تختص بشؤون الصحة الإنسانية, وخصوصاً في مجالات ضرر الإشعاعات الكهرمغناطيسية EMF, تبين وجود هذا القلق المتنامي لدى الجميع وذلك نتيجة لتوسع الأبحاث وتخصصها وانتشارها على مستوى العالم بدءاً من هيئة الحماية من الإشعاع الدولي ICNIRP, إلى جمعية الصحة العالمية WHO, وال FDA (إدارة الأغذية والأدوية في أميركا), ومجلة أبحاث في الإشعاعات radiation research, ومجلة الطبيعة nature ومجلة sciences avenir العلوم والمستقبل وموقع ned scape على الانترنت وOccupational Medecine... إلخ. والكثير الكثير ولست بصدد تعدادها هنا, تبين لي أنه نعاني من عدم معرفة بأخطار عدة جسيمة تضر بصحتنا العامة وبصحة أولادنا وذلك لقربنا المحتم منها وتعاملنا اليومي معها مثل الموبايل والأجهزة الكهربائية المنزلية, وهنا في هذا المقال سوف أتطرق إلى سبب هذه الأخطار وما يجب فعله للتقليل من الأذى ولمعرفة أصول التعامل معها والتعايش بجانبها.‏

لنفهم الضرر يجب أن نتعرف على قضيتين أساسيتين:‏

أولاً: كيفية عمل الخلايا في أجسامنا (علم الكرون, بيولوجيا) وعلم الانعكاس (الريفلكسولوجيا) فبحسب نظرية لاكوفسكي والتي نلخصها بثلاث جمل (الحياة ناشئة عن الإشعاعات. الحياة تستمر بالإشعاعات. الحياة يدمرها الاختلال في توازن الذبذبات) وتقوم الدكتورة لودميلا كازينا, وهي اختصاصية في علم الريفلكسولوجيا والكرونوبيولوجيا من مشفى رقم 23 روسيا (بأن الجسم يعمل بدقة مدهشة فالحياة تقوم على الإيقاعات وتكشف الحسابات والتجارب العلمية عن شيفرة رقمية وإيقاعية يمتلكها الكائن الحي تتمثل بترددات بطيئة في الأعضاء المختلفة من جسمه وكل تردد يتضاعف ويعطي ترددات تعرف بالترددات المتناغمة ذات السرعة المتزايدة والتي تطولها الأوعية الدموية تبعاً لطول قطرها وصولاً إلى الترددات الصغرى التي يصل أداؤها إلى الخلايا).‏

ولذلك فإن المرض هو خلل هذه الإيقاعات والشفاء هو (إعادة ضبط هذه الإيقاعات وتصحيحها) (الدكتور بلينكوف مشفى 23 روسيا) فالمعدة على سبيل المثال ذات ذبذبة بقوة 0.034 هرتز والمعي بقوة 0.064 هرتز... وهكذا دواليك انتهاء بالجملة العصبية والدماغ.‏

إذاً إن المشكلة تكمن بتعرض أجسامنا إلى هذه الإشعاعات, وامتصاصه لها والتي تقوم بالولوج إلى جميع أجهزة الجسم مسببة مشكلات نفسية وصدمات بروتينية للخلايا الحية, وتسخين للنسيج الحي المجاور لهذه الإشعاعات والوهن والتعب والنسيان وقلة النوم والضعف الجنسي وفقدان الذاكرة والسرطانات المختلفة وذلك من خلال إدخال الخلل إلى الترددات البيولوجية في أجهزة الجسم وانتهاء بالجملة العصبية والدماغ أمراض اللوكيميا (سرطان الدم) وخصوصاً عند الأطفال الذين هم معرضون بشكل أكبر حيث إن مقاومتهم تقل ثلاث مرات عن الكبار.‏

قد يقول البعض: (ولكن بعض أنواع هذه الأجهزة الخليوية ذات معدل منخفض جداً للإشعاع).. هذا صحيح ولكن مع ذلك تتسبب بمقدار كبير من الصداع والإحساس بالانزعاج لأنها ترسل إشعاعات باتجاه الخد أكثر مما ترسله باتجاه الأذن, أما بالنسبة إلى انخفاض مستوى الإشعاع لمحطات البث فيجب قياسها في حين بثها الأعظمي مع الأخذ بعين الاعتبار كل الانكسارات المحيطة بالمحطة وقد نفاجأ مثل ما حصل في فرنسا (باريس وضواحيها) حيث قام العالم كلود ميشان بإجراء قياسات (ظهرت بالعدد أيلول 2000) بمجلة sciences avenir العلوم والمستقبل الفرنسية للحقول الكهربائية (وهو من المؤشرات التي تسمح بمعرفة قوة الإشعاعات), ففي حوالي 15 شقة في باريس والضاحية الباريسية وكلها واقعة قرب أحد المحطات الخليوية الوسيطة أو في الطابق العلوي من مبنى نصب على سطحه إحدى الهوائيات, وقد فوجئ الجميع عندما تبين أن النتائج تتجاوز في عدد كبير من الحالات الأرقام المعلن عنها من قبل الشركات, فبحسب شركة فرانس تيليكوم لا تتجاوز الانبعاثات التي يرسلها الهوائي, حتى في المساكن الأكثر قرباً 0.05 فولت في المتر الواحد غير أن القياسات التي أجراها الخبير على عدد من الغرف والسطوح بينت أن هذه الانبعاثات تتراوح بين 5- 10 فولتات, أي بما يزيد على 10- 20 ضعفاً عن الأرقام المعلن عنها, وقد عبر خبراء فرانس تيليكوم عن عدم تصديقهم لذلك, عندما سألتهم صحيفة liberation عن الموضوع بعد نشرة مقالة الخبر اعتبروا أن هذه المستويات مستحيلة وغير موجودة (كتاب الخطر المميت لجان بيار لانتيان).‏

ما يجب أن نعرفه أيضاً أن موجات الراديو أو الموجات الهرتزية أتت لتفتح عصراً جديداً للاتصالات, وأدت إلى انتشار كبير لأشعة الكهرمغناطيسية حيث تصل هذه الموجات إلى أبعاد كبيرة ناقلة معها الكثير من الطاقة والتي تستطيع الأنسجة الحية أن تمتصها وخصوصاً الموجات التي تكون أكثر سرعة وأكثر قوة وأكثر نفاذاً مثل موجات microwaves الموجات الصغرى فكلما كان طول الموجة قصيراً كانت الموجة أكثر طاقة. فحين تصطدم هذه الطاقة بالكائنات الحية تحصل ظاهرة الامتصاص من قبل الخلية وتقوم أنسجة الجسم بالتقاط هذه الطاقة, وخصوصاً جزيئات الماء الموجودة في الجسم التي تتلاشى عبر تحولها إلى حرارة, وفيما يختص بالموجات البطيئة نسبياً (الموجات الطويلة والموجات المتوسطة) فإن هذه الظاهرة لا تحدث إلا إذا كانت الموجات قوية جداً وإذا كان المرء على مسافة قريبة جداً من جهاز الإرسال, فإنها تكتفي بعبور الجسم دون التفاعل معه.‏

أما فيما يتعلق بالترددات الأكثر سرعة (موجات قصيرة, موجات صغرى) فإن الامتصاص من قبل الخلايا يتم مهما ضعفت قوة هذه الترددات. وفي الحقيقة فإن أثر الموجات الهرتزية مثل AM وFM في الراديو وموجات VHF, UHF في التلفزيون ليست شيئاً يذكر بالقياس للموجات الصغرى مثل microonde, microwaves التي تتميز من حيث قدرتها على التغلغل داخل الأنسجة الحية, وتشكل الأذى فيها حيث تحدث أضراراً بواسطة آليات مختلفة وخصوصاً إتلاف الحمض النووي. ومعظم هذه آليات غير معروفة, ومن جهة تقوم بإضعاف جهاز المناعة, وهنا ننوه بأن تلف الحمض النووي وضعف جهاز المناعة يمكن أن يؤديا إذا ما اجتمعا إلى الإصابة بالسرطان, أما بالنسبة للأطفال فإن التقرير الذي نشر في بريطانيا في 11 أيار 2002 وذلك بتكليف من الوزيرة تيسا جويل جاء به (كل شيء يدل على أن دماغ الطفل يمتص كمية من الإشعاعات أكبر من دماغ الراشدين لأن جمجمة الطفل أصغر حجماً والعظام أكثر رقة ومقاومتها أقل, والأنسجة والخلايا الدماغية تكون في حالة نمو, وبالتالي تكون في آن معاً أكثر قدرة على تحرير الإشعاعات وامتصاصها وأكثر حساسية إزاء العدوان الذي تقوم به الموجات).‏

ثانياً: القضية الثانية التي يجب أن نعرفها بعد معرفة آلية جسمنا البشري هي قضية الانعكاس, فمثلما تنعكس الموجات الضوئية في المرآة, تقوم الموجات المشعة والموجات الصغرى بالارتداد بعد ارتطامها بمختلف أنواع البنى المعدنية كالشبابيك والأطر والسلالم الخارجية الحديدية.. يقول بيار لوري وهو خبير فرنسي متقاعد في مجال الدراسات العسكرية حول الموجات الصغرى, إن بإمكان هذه العناصر المعدنية أن تقوم بوظيفةالإرسال السلبي وأن تزيد من قوة الإشعاعات, فهو نتيجة اجتماع عناصر متعددة, فبحسب بيل كيري وهو الخبير النيوزلندي تستطيع الموجات الكهرومغناطيسية حول الهوائي أن تحدث تغيراً في العوامل المؤثرة في قوة الموجات فالحقول ذات التردد المنخفض والتي تنبعث من الكهرباء المنزلي أو من جهاز الراديو أو التلفزيون تستطيع أن تزيد في قوة الموجات حتى على مسافة كيلو مترات عديدة وقد نشر كيري قياسات تبين أن قوة الموجات المنبعثة من المحطات الخاصة بالهاتف المحمول قد تضاعفت بما يتراوح بين 6- 10 مرات بسبب راديو يبث على الموجات المتوسطة عن بعد 6 كيلو مترات وبالتالي فحسب كيري إن قوة الموجات يجب أن تكون ضعيفة إلى أقصى حد تسمح به الإمكانيات التقنية أما الأرقام المقترحة فهي 0.1 فولت في المتر مربع في منطقة معينة وهذا الرقم هو أقل ب 10000 مرة من المعايير المعتمدة في البلدان الغربية ولكن يبقى السؤال إذا كانت هناك تأثيرات غير حرارية للموجات.. وهي كما نعرف موجودة فليس هنالك من شيء يحمينا منها, وهنا أتوجه إلى الجميع وأقول انتباه... انتباه... انتباه... ماذا لو كانت الهواتف الخليوية هذه الأجهزة المحببة إلى قلوب الجميع والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية والتي نسندها إلى رؤوسنا قنابل موقوتة تحدث ملايين الأورام في الدماغ في غضون 10 سنوات?‏

لقد أصبحنا معرضين الآن لإشعاعات تزيد بمئتي مليون مرة عن تلك التي كان يتعرض لها الإنسان ما قبل العصر الكهربائي ولكن هذا لا يجب أن يدعونا للخوف بل يجب أن يحثنا على المعرفة والبحث عن الحقائق والعمل بها لذا أتقدم هنا ببعض النصائح العلمية العملية للتعايش السلمي بيننا وبين هذه الأجهزة المبثة لهذه الإشعاعات والحقول الضارة علنا نخفف من هذه الأضرار التي لابد منها.‏

النصائح التي يجب اتباعها للتقليل من هذه الأخطار:‏

أولاً: في المنزل - الأجهزة الكهربائية والمجال الكهربائي:‏

1- يجب أن نعرف بدقة ما هو وضع المنزل أو المكتب, أو أي مكان نمضي فيه وقتاً طويلاً حيث يجب علينا أن نقيس بواسطة أجهزة خاصة الحقول المغناطيسية والكهربائية في مواضع مختلفة وفي جميع الغرف مع أفضلية أن يتم ذلك بساعات مختلفة من الليل والنهار (يجب الاستعانة بخبير في هذا المجال), وذلك في داخل المنزل وبعيداً عن خطوط التوتر والمحولات الكهربائية الضخمة, وأيضاً في غياب التيارات الشاردة أو التثبيت السيئ للأسلاك في الأرض وذلك لأنه هناك دائماً مصدراً للحقول الكهربائية, فكل الأسلاك الكهربائية الموصولة تبث حقولاً كهربائية ضعيفة حتى عندما تكون هذه الأجهزة متوقفة عن العمل, والأسلاك التي تقوم بتزويد الطاقة لآلة تعمل أو في حالة استعداد للعمل standby تبث إضافة إلى الحقول الكهربائية حقولاً مغناطيسية وفي الظروف الطبيعية لا يتجاوز حدود ملليغوس واحد للحقل المغناطيسي وهو مستوى مقبول ولكننا نجد حقولاً أكبر بكثير بالقرب من بعض الأجهزة الكهربائية المنزلية, وفيما يلي وعلى سبيل المثال, بعض الأرقام المتعلقة بأجهزتنا المنزلية المألوفة وهي قيم مأخوذة على بعد 15 سم منها.‏

مثال على ذلك آلة الحلاقة الكهربائية حيث يتراوح مجالها بين 100- 600 ملليغوس والمكنسة الكهربائية بين 300- 700 ملليغوس ومجفف الشعر بين 300- 700 ملليغوس ومفتاح العلب الكهربائية من 600- 1500 ملليغوس والمنشار الكهربائي من 100- 1000 ملليغوس وفي لائحة أقل خطورة تتراوح بين 100- 200 ملليغوس نجد الغسالة والجلاية والمثقب الكهربائي والناسخة وأجهزة التدفئة الجدارية والمصابيح المشعة (النيون) fluorescent أما في فئة الحقول الأضعف التي لا تزيد عن 50 ملليغوس فنجد الفرن الكهربائي وجهاز إعداد القهوة والبراد وجهاز تحميص الخبز والمكواة والراديو الكاسيت hi-fi والفاكس والراديو والمنبه وشاشات التلفزيون والكمبيوتر.‏

إن هذه الأرقام قد تبدو مخيفة إذا عرفنا أن تزايد خطر إصابة الأطفال تبدأ من 3 ملليغوس ولكن هذا يحدث في حالة التعرض الدائم للإشعاع مثل وجود خطوط التوتر العالي أو الكابلات المدفونة في الأرض أو في محطات البث الخليوي الثابتة حيث يكون الإشعاع متواجداً على مدى 24 ساعة في جميع زوايا المنزل أما في التجهيزات الكهربائية المنزلية فمنذ اللحظة التي نبتعد فيها عن مسافة متر واحد عنها فإن معظم الحقول المغناطيسية تهبط إلى ما دون 2 ملليغوس وطبعاً فإن استعمال هذه الأجهزة لا يتم إلا لفترة قصيرة والتأثيرات السيئة لا تظهر إلا نتيجة للتعرض الدائم لحقولها وعلى المدى الطويل.‏

2- يجب أن نركز انتباهنا على بعض الحالات المحددة كالكمبيوتر وشاشة التلفزيون وألعاب الفيديو ترافقنا أحياناً عدة ساعات كل يوم وأشعة هذه الأجهزة ترسل حقولاً بموجات متعددة تتراوح بين 50- 60 هرتزاً للتغذية الكهربائية كما ترسل أيضاً موجات راديو تقاس قوتها ب 1 ميغا هرتز, وتكون الموجات أكثر قوة كلما كانت الشاشة أكثر اتساعاً كما تزيد قوتها على جوانب الجهاز وخلفه عما هي عليه أمام الشاشة (وهذا ما لا يعرفه الكثيرون). والحقول المغناطيسية التي لا توقفها الحواجز يمكنها أن تصل على بعد 30 سم من الجهاز إلى أكثر من 10 ملليغوس وينبغي أخذ ذلك بعين الاعتبار في المكاتب التي تستخدم الكثير من أجهزة الكمبيوتر وحيث يمكن لأحد العاملين أن يجلس مباشرة خلف مكتب جاره.‏

3- كما ينبغي أيضاً أن لا تكون الجهة الخلفية لجهاز التلفزيون ملاصقة لجدار تقع خلفه إحدى غرف النوم ولاسيما غرفة الأطفال فالمسافة الآمنة على جانبي شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون وخلفها تبدأ على بعد 120 سم.‏

4- عندما تكون بمواجهة الشاشة فإن القواعد الأساسية تقضي بالابتعاد عنها 4- 5 أضعاف قطر الشاشة.‏

5- إن الشاشات المسطحة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة تطرح مشكلات أقل لأن الحقول المغناطيسية التي تبثها أقل بثلاث مرات ولكن حقولها الكهربائية معادلة تقريباً لحقول الأجهزة العادية ما يعني أن (احذر) يظل ضرورياً.‏

6- إن غرفة النوم, حيث يقضي الناس فيها قسماً مهماً من حياتهم هي بالتأكيد مكان ينبغي أن يراقب عن كثب فالراديو المنبه يرسل حقلاً مغناطيسياً يختلف تبعاً للماركات ومن الممكن عدم الانتباه لشأنه, ولكن بعض أنواعه تبث إشعاعات تصل إلى 10 ملليغوس على مسافة 30 سم لذا توخي الاحتياط يفترض عدم النوم مع وضع الراديو المنبه قرب الرأس حيث يجب إبعاده مسافة متر ونصف وهي مسافة تمكنك من رؤية أرقام الساعة (المنبه) بكل راحة ولسماع المنبه الضروري للاستيقاظ.‏

7- الأغطية والشراشف الكهربائية يجب تجنبها تماماً أو إطفائها عند النوم وفصلها عن التيار الكهربائي كما يجب تجنب نظام التدفئة الأرضي القائم على أسلاك كهربائية والتي يتم تركيبها داخل الأرضية الإسمنتية للمنازل فالحقول المغناطيسية التي تتولد عن هذا النظام تبلغ عشرات (الملليغوس) في كل غرفة.‏

8- يجب الاحتياط من المصابيح الكهربائية المشعة (النيون) (fluorescent) وتلك العاملة بالهالوجين لأنها ترسل حقولاً مغناطيسية تزيد عن 20 مرة عن الحقول التي ترسلها المصابيح الكهربائية العادية, ففي حالة المنازل العادية تكون بعيدة بما فيه الكفاية ولا تشكل خطراً أما في بعض المكاتب والفنادق فأحياناً يكون السقف مليئاً بها ويجب أخذ الحيطة.‏

9- أما بالنسبة لمن يعيش قرب خطوط التوتر العالي والعالي جداً, أو يعيش بقرب المحولات التي تكون ضمن صناديق معدنية ضخمة بجانب جدران الأبنية فمن الأفضل تجنب الإقامة قربها وأخذ مسافة أمان ل 200 متر على الأقل بالنسبة للتوتر العالي جداً و100 متر بالنسبة للتوتر العالي والمحولات ضمن الصناديق المعدنية, وذلك لأن خطوط التوتر العالي تحدث خصوصاً عندما يكون الطقس رطباً ما يسمى بالأثر الإكليلي وهذا الأثر هو عبارة عن دفقات كهربائية في الهواء تتسبب بالأزيز المزعج الذي غالباً ما نسمعه تحت تلك الخطوط, وهذه الدفقات تشحن جزيئات الهواء بالكهرباء (تؤينها), وتلك الأيونات أي الجزيئات المشحونة يمكنها أن تفعل فعل نواة الذرة التي تجتذب إليها جزيئات ملوثة دقيقة نطلق عليها اسم الرذيذات, وتدفع تلك الجزيئات لتلتصق بجزيئات أكبر ثم يجرفها الهواء ويحملها إلى مسافات تكون بعيدة عن الخطوط في بعض الأحيان وتظهر الحسابات أن 20% من الرذيذات تتأتى قرب خطوط التوتر العالي على ارتفاع مساو لقامة الإنسان, ويمكن لتأثير الرذيذات أن يكون قوياً جداً على بعد 200 متر من الخطوط ومن الممكن أن يستمر حتى على بعد كيلو مترات عديدة تبعاً لاتجاه الرياح, ومن جهة أخرى, فإنه من المعروف أن الرذيذات المشحونة كهربائياً تمتصها الرئتان بسهولة أكبر, وبالتالي تدخل الدم قبل أن تحط رحالها في النخاع الشوكي, أي حيث تبدأ اللوكيميا (سرطان الدم) بالظهور.‏

يقول هانشو إن خطوط التوتر العالي تتسبب سنوياً بموت 8 أشخاص بلوكيميا الأطفال و14 شخصاً بسرطان الجلد و400 شخص بسرطان الرئة وعدة آلاف من الأشخاص بأمراض على صلة بتلوث الجو كأمراض التنفس والحساسيات وحالات الربو الصعبة, إضافة إلى 900 انهيار عصبي و60 حالة انتحار (من كتاب الخطر المميت).‏

10- وبالنسبة للمحطات الوسيطة للخليوي (الهوائيات فوق الأسطحة) فيجب أن لا تقل عن 300 إلى 500م حسب المقاييس في استراليا.‏

وحسب الدراسة عن صحة الناس الذين يعيشون بجوار محطات بث الخليوي ل. ل. ب. سانتيني ر.ج.م.دانز, ب.لي روس, م.سيغن, في المعهد الوطني للعلوم التطبيقية - مخبر البيو كيمياء الفارما كولوجي قسم لويس باستور, ,20 شارع ألبرت انشتاين, 6962 فيلا بانيني.فرنسا. دلت على 18 عارض صحي غير محدد.‏

إن بعض الأعراض مثل الدوخان وفقدان الشهية وخلل العيون والصعوبة في الحركة غير كثيرة الحدوث على بعد 10 أمتار مثل التعب وآلام الرأس وخلل النوم والتي تم التحقق منها على مسافات جيدة من محطات البث, كما أنه لا يوجد تغيرات كبيرة بالنسبة المئوية بالنسبة لتغير المسافة, أياً كان فإن قياس الحقول الكهرومغناطيسية بالجوار لمحطات البث تظهر بانخفاض شدة الحقول مع بعد المسافة, إننا قد ننتظر بأن حساسية الإنسان للموجات الكهرومغناطيسية مثل زيادة المسافة عن محطات البث ليس لها أثر على الأعراض للمسافة التي تزيد عن 200 - 300 متر وأيضاً بالمثل فإن مستوى الحقول الكهرومغناطيسية الموجودة حول محطات البث لن يكون التمثيل الحقيقي للمستوى الذي سوف يتعرض له الناس بالحقيقة, فإن معايير مختلفة تدخل لتحول المستوى المتغير والمتبدل لشدة البث مثل عدد المكالمات الناشئة لحظة القياس وانعكاسات الموجات الكهرومغناطيسية.‏

هذا بالنسبة للأجهزة الكهربائية والحقول الكهربائية أما بالنسبة لموجات الراديو أو الموجات الهرتزية والتي أتت لتفتح عصر الاتصالات بأبوابه الواسعة جداً مؤدية إلى انتشار منقطع النظيرفإنها لا تخضع لنفس القوانين التي تخضع لها حقول الشبكة الكهربائية فهذه الموجات تصل إلى مدى أبعد بكثير وتحمل معها الكثير من الطاقة كما أن قدرة الأنسجة الحية على امتصاصها أكبر بكثير, ما يشكل أذى على صحة الإنسان وأكثر هذه الموجات إثارة للجدل هي الموجات الأكثر سرعة والأكثر قوة والأكثر نفاذاً وهي الموجات الصغرى microwaves.‏

الخلاصة‏

كل الآمال تعلق على مدى الاستيعاب العام لهذا الخطر الحاضر والمستقبلي, والذي يتزايد كل يوم وكما قلت درهم وقاية خير من قنطار علاج هذا إن لم يفت الآوان فكما نعلم أن السرطان واللوكيميا لا تظهر إلا بعد سنوات عديدة من التأثر الأولي للخلايا البشرية وأنا اتحفظ كثيراً مع أنني شديد الدهشة إزاء كل ما تتقبله شعوبنا, فخروج أحد القطارات عن سكته ووفاة 31 شخصاً دفع بريطانيا لوضع خطة حماية من حوادث القطارات بتلكفة مليار جنيه.‏

وحادث وحيد لطائرة الكونكورد أدى إلى إيقاف أسطول الكونكورد بكامله طيلة أشهر ونحن هنا بالحقيقة مع الكهرباء والمحطات الوسيطة للخليوي ونظامه في وضع مشابه تماماً, ففي غضون قرن من الزمن سننظر إلى أعمدة الكهرباء ومحطات البث بوصفها مظهراً من مظاهر الشطط في القرن العشرين وستتساءل الأجيال القادمة.. كيف سمحوا بحدوث ذلك?..‏



نصائح للتقليل من أخطار‏

الموبايل والموجات الصغرى‏

1- عدم وضع الموبايل على الرأس عندما يرن الجهاز وخصوصاً خلال الثواني الأولى من المكالمة, لأن الموجات تكون عندئذ بقوتها القصوى.‏

2- مراقبة شروط الإرسال وهي غالباً ما ترتسم بصرياً على شاشة الموبايل فعسر الاستقبال يرفع القوة الإشعاعية التي يرسلها الجهاز بمعدل 100 مرة أو أكثر.‏

3- لا يجب استعمال الأجهزة الخليوية في الأماكن الضيقة والمقفلة والتي فيها المواد المعدنية التي تساعد على انعكاس الموجات الصغيرة جداً(ورشات عمل- مصانع...).‏

4- يجب التقليل جداً من استخدام الموبايل في السيارة فهي المكان الأمثل لانعكاس الإشارة من خلال جسمها المعدني.‏

5- عدم وضع جهاز الموبايل على الخصر فهذا يؤثر على الأعضاء الحساسة كالكليتين والمبيضين والخصيتين وأسفل الجهاز الهضمي.‏

6- عدم وضعه في الجيب قرب الصدر فإن الإشعاعات ستصيب القصبات الهوائية والرئتين.‏

7- أفضل الأماكن هي حقيبة اليد وحقيبة الظهر وحقيبة الأوراق وجيب الجاكيت حيث أنها في تحرك مستمر.‏

8- يجب تغيير موضع الموبايل في المنزل أو في المكتب فذلك يسمح بتقليص التأثير التراكمي على عضو واحد.‏

9- عدم النوم ليلاً بالقرب من الموبايل لما له من أثر سلبي على العين والنشاط الكهربائي للمخ ويفضل عدم وضعه بغرفة النوم لما له من أثر تراكمي.‏

10- إن استعمال السماعات تزيد من كمية الإشعاعات فيها إلى ثلاثة أضعاف ونصف, وذلك لوجود الشريط الممتد من الجهاز إلى السماعة والذي يعمل أحياناً كهوائي فتصدر عنه قوة إشعاع كبيرة تغمر كامل جسدنا أي كامل المناطق التي ينبغي من حيث المبدأ حمايتها.‏

11- إن استعمال سماعة البلوتوث يزيد من المنطقة الملاصقة للإشعاع بشكل مباشر فوضع الموبايل على الأذن مباشرة يؤثر على مساحة 6 سم مربع حول الأذن أما البلوتوث فهو يغمر كل الرأس وذلك لكبر مساحة استقبال وبث البلوتوث حول الأذن.‏

12- إن أهم نصيحة وهو ما أنصح به شخصياً للجميع هو باستخدام الهاتف العادي كلما كان ذلك متاحاً

2012/2/27 7:35


hp 2010
المشاركات: 387
المواقع:
موضوع طويل جدا لكنه مفيد

من خلال الاطلاع على عدد كبير من المقالات والأبحاث العلمية العالمية والتي تختص بشؤون الصحة الإنسانية, وخصوصاً في مجالات ضرر الإشعاعات الكهرمغناطيسية EMF, تبين وجود هذا القلق المتنامي لدى الجميع وذلك نتيجة لتوسع الأبحاث وتخصصها وانتشارها على مستوى العالم بدءاً من هيئة الحماية من الإشعاع الدولي ICNIRP, إلى جمعية الصحة العالمية WHO, وال FDA (إدارة الأغذية والأدوية في أميركا), ومجلة أبحاث في الإشعاعات radiation research, ومجلة الطبيعة nature ومجلة sciences avenir العلوم والمستقبل وموقع ned scape على الانترنت وOccupational Medecine... إلخ. والكثير الكثير ولست بصدد تعدادها هنا, تبين لي أنه نعاني من عدم معرفة بأخطار عدة جسيمة تضر بصحتنا العامة وبصحة أولادنا وذلك لقربنا المحتم منها وتعاملنا اليومي معها مثل الموبايل والأجهزة الكهربائية المنزلية, وهنا في هذا المقال سوف أتطرق إلى سبب هذه الأخطار وما يجب فعله للتقليل من الأذى ولمعرفة أصول التعامل معها والتعايش بجانبها.‏

لنفهم الضرر يجب أن نتعرف على قضيتين أساسيتين:‏

أولاً: كيفية عمل الخلايا في أجسامنا (علم الكرون, بيولوجيا) وعلم الانعكاس (الريفلكسولوجيا) فبحسب نظرية لاكوفسكي والتي نلخصها بثلاث جمل (الحياة ناشئة عن الإشعاعات. الحياة تستمر بالإشعاعات. الحياة يدمرها الاختلال في توازن الذبذبات) وتقوم الدكتورة لودميلا كازينا, وهي اختصاصية في علم الريفلكسولوجيا والكرونوبيولوجيا من مشفى رقم 23 روسيا (بأن الجسم يعمل بدقة مدهشة فالحياة تقوم على الإيقاعات وتكشف الحسابات والتجارب العلمية عن شيفرة رقمية وإيقاعية يمتلكها الكائن الحي تتمثل بترددات بطيئة في الأعضاء المختلفة من جسمه وكل تردد يتضاعف ويعطي ترددات تعرف بالترددات المتناغمة ذات السرعة المتزايدة والتي تطولها الأوعية الدموية تبعاً لطول قطرها وصولاً إلى الترددات الصغرى التي يصل أداؤها إلى الخلايا).‏

ولذلك فإن المرض هو خلل هذه الإيقاعات والشفاء هو (إعادة ضبط هذه الإيقاعات وتصحيحها) (الدكتور بلينكوف مشفى 23 روسيا) فالمعدة على سبيل المثال ذات ذبذبة بقوة 0.034 هرتز والمعي بقوة 0.064 هرتز... وهكذا دواليك انتهاء بالجملة العصبية والدماغ.‏

إذاً إن المشكلة تكمن بتعرض أجسامنا إلى هذه الإشعاعات, وامتصاصه لها والتي تقوم بالولوج إلى جميع أجهزة الجسم مسببة مشكلات نفسية وصدمات بروتينية للخلايا الحية, وتسخين للنسيج الحي المجاور لهذه الإشعاعات والوهن والتعب والنسيان وقلة النوم والضعف الجنسي وفقدان الذاكرة والسرطانات المختلفة وذلك من خلال إدخال الخلل إلى الترددات البيولوجية في أجهزة الجسم وانتهاء بالجملة العصبية والدماغ أمراض اللوكيميا (سرطان الدم) وخصوصاً عند الأطفال الذين هم معرضون بشكل أكبر حيث إن مقاومتهم تقل ثلاث مرات عن الكبار.‏

قد يقول البعض: (ولكن بعض أنواع هذه الأجهزة الخليوية ذات معدل منخفض جداً للإشعاع).. هذا صحيح ولكن مع ذلك تتسبب بمقدار كبير من الصداع والإحساس بالانزعاج لأنها ترسل إشعاعات باتجاه الخد أكثر مما ترسله باتجاه الأذن, أما بالنسبة إلى انخفاض مستوى الإشعاع لمحطات البث فيجب قياسها في حين بثها الأعظمي مع الأخذ بعين الاعتبار كل الانكسارات المحيطة بالمحطة وقد نفاجأ مثل ما حصل في فرنسا (باريس وضواحيها) حيث قام العالم كلود ميشان بإجراء قياسات (ظهرت بالعدد أيلول 2000) بمجلة sciences avenir العلوم والمستقبل الفرنسية للحقول الكهربائية (وهو من المؤشرات التي تسمح بمعرفة قوة الإشعاعات), ففي حوالي 15 شقة في باريس والضاحية الباريسية وكلها واقعة قرب أحد المحطات الخليوية الوسيطة أو في الطابق العلوي من مبنى نصب على سطحه إحدى الهوائيات, وقد فوجئ الجميع عندما تبين أن النتائج تتجاوز في عدد كبير من الحالات الأرقام المعلن عنها من قبل الشركات, فبحسب شركة فرانس تيليكوم لا تتجاوز الانبعاثات التي يرسلها الهوائي, حتى في المساكن الأكثر قرباً 0.05 فولت في المتر الواحد غير أن القياسات التي أجراها الخبير على عدد من الغرف والسطوح بينت أن هذه الانبعاثات تتراوح بين 5- 10 فولتات, أي بما يزيد على 10- 20 ضعفاً عن الأرقام المعلن عنها, وقد عبر خبراء فرانس تيليكوم عن عدم تصديقهم لذلك, عندما سألتهم صحيفة liberation عن الموضوع بعد نشرة مقالة الخبر اعتبروا أن هذه المستويات مستحيلة وغير موجودة (كتاب الخطر المميت لجان بيار لانتيان).‏

ما يجب أن نعرفه أيضاً أن موجات الراديو أو الموجات الهرتزية أتت لتفتح عصراً جديداً للاتصالات, وأدت إلى انتشار كبير لأشعة الكهرمغناطيسية حيث تصل هذه الموجات إلى أبعاد كبيرة ناقلة معها الكثير من الطاقة والتي تستطيع الأنسجة الحية أن تمتصها وخصوصاً الموجات التي تكون أكثر سرعة وأكثر قوة وأكثر نفاذاً مثل موجات microwaves الموجات الصغرى فكلما كان طول الموجة قصيراً كانت الموجة أكثر طاقة. فحين تصطدم هذه الطاقة بالكائنات الحية تحصل ظاهرة الامتصاص من قبل الخلية وتقوم أنسجة الجسم بالتقاط هذه الطاقة, وخصوصاً جزيئات الماء الموجودة في الجسم التي تتلاشى عبر تحولها إلى حرارة, وفيما يختص بالموجات البطيئة نسبياً (الموجات الطويلة والموجات المتوسطة) فإن هذه الظاهرة لا تحدث إلا إذا كانت الموجات قوية جداً وإذا كان المرء على مسافة قريبة جداً من جهاز الإرسال, فإنها تكتفي بعبور الجسم دون التفاعل معه.‏

أما فيما يتعلق بالترددات الأكثر سرعة (موجات قصيرة, موجات صغرى) فإن الامتصاص من قبل الخلايا يتم مهما ضعفت قوة هذه الترددات. وفي الحقيقة فإن أثر الموجات الهرتزية مثل AM وFM في الراديو وموجات VHF, UHF في التلفزيون ليست شيئاً يذكر بالقياس للموجات الصغرى مثل microonde, microwaves التي تتميز من حيث قدرتها على التغلغل داخل الأنسجة الحية, وتشكل الأذى فيها حيث تحدث أضراراً بواسطة آليات مختلفة وخصوصاً إتلاف الحمض النووي. ومعظم هذه آليات غير معروفة, ومن جهة تقوم بإضعاف جهاز المناعة, وهنا ننوه بأن تلف الحمض النووي وضعف جهاز المناعة يمكن أن يؤديا إذا ما اجتمعا إلى الإصابة بالسرطان, أما بالنسبة للأطفال فإن التقرير الذي نشر في بريطانيا في 11 أيار 2002 وذلك بتكليف من الوزيرة تيسا جويل جاء به (كل شيء يدل على أن دماغ الطفل يمتص كمية من الإشعاعات أكبر من دماغ الراشدين لأن جمجمة الطفل أصغر حجماً والعظام أكثر رقة ومقاومتها أقل, والأنسجة والخلايا الدماغية تكون في حالة نمو, وبالتالي تكون في آن معاً أكثر قدرة على تحرير الإشعاعات وامتصاصها وأكثر حساسية إزاء العدوان الذي تقوم به الموجات).‏

ثانياً: القضية الثانية التي يجب أن نعرفها بعد معرفة آلية جسمنا البشري هي قضية الانعكاس, فمثلما تنعكس الموجات الضوئية في المرآة, تقوم الموجات المشعة والموجات الصغرى بالارتداد بعد ارتطامها بمختلف أنواع البنى المعدنية كالشبابيك والأطر والسلالم الخارجية الحديدية.. يقول بيار لوري وهو خبير فرنسي متقاعد في مجال الدراسات العسكرية حول الموجات الصغرى, إن بإمكان هذه العناصر المعدنية أن تقوم بوظيفةالإرسال السلبي وأن تزيد من قوة الإشعاعات, فهو نتيجة اجتماع عناصر متعددة, فبحسب بيل كيري وهو الخبير النيوزلندي تستطيع الموجات الكهرومغناطيسية حول الهوائي أن تحدث تغيراً في العوامل المؤثرة في قوة الموجات فالحقول ذات التردد المنخفض والتي تنبعث من الكهرباء المنزلي أو من جهاز الراديو أو التلفزيون تستطيع أن تزيد في قوة الموجات حتى على مسافة كيلو مترات عديدة وقد نشر كيري قياسات تبين أن قوة الموجات المنبعثة من المحطات الخاصة بالهاتف المحمول قد تضاعفت بما يتراوح بين 6- 10 مرات بسبب راديو يبث على الموجات المتوسطة عن بعد 6 كيلو مترات وبالتالي فحسب كيري إن قوة الموجات يجب أن تكون ضعيفة إلى أقصى حد تسمح به الإمكانيات التقنية أما الأرقام المقترحة فهي 0.1 فولت في المتر مربع في منطقة معينة وهذا الرقم هو أقل ب 10000 مرة من المعايير المعتمدة في البلدان الغربية ولكن يبقى السؤال إذا كانت هناك تأثيرات غير حرارية للموجات.. وهي كما نعرف موجودة فليس هنالك من شيء يحمينا منها, وهنا أتوجه إلى الجميع وأقول انتباه... انتباه... انتباه... ماذا لو كانت الهواتف الخليوية هذه الأجهزة المحببة إلى قلوب الجميع والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية والتي نسندها إلى رؤوسنا قنابل موقوتة تحدث ملايين الأورام في الدماغ في غضون 10 سنوات?‏

لقد أصبحنا معرضين الآن لإشعاعات تزيد بمئتي مليون مرة عن تلك التي كان يتعرض لها الإنسان ما قبل العصر الكهربائي ولكن هذا لا يجب أن يدعونا للخوف بل يجب أن يحثنا على المعرفة والبحث عن الحقائق والعمل بها لذا أتقدم هنا ببعض النصائح العلمية العملية للتعايش السلمي بيننا وبين هذه الأجهزة المبثة لهذه الإشعاعات والحقول الضارة علنا نخفف من هذه الأضرار التي لابد منها.‏

النصائح التي يجب اتباعها للتقليل من هذه الأخطار:‏

أولاً: في المنزل - الأجهزة الكهربائية والمجال الكهربائي:‏

1- يجب أن نعرف بدقة ما هو وضع المنزل أو المكتب, أو أي مكان نمضي فيه وقتاً طويلاً حيث يجب علينا أن نقيس بواسطة أجهزة خاصة الحقول المغناطيسية والكهربائية في مواضع مختلفة وفي جميع الغرف مع أفضلية أن يتم ذلك بساعات مختلفة من الليل والنهار (يجب الاستعانة بخبير في هذا المجال), وذلك في داخل المنزل وبعيداً عن خطوط التوتر والمحولات الكهربائية الضخمة, وأيضاً في غياب التيارات الشاردة أو التثبيت السيئ للأسلاك في الأرض وذلك لأنه هناك دائماً مصدراً للحقول الكهربائية, فكل الأسلاك الكهربائية الموصولة تبث حقولاً كهربائية ضعيفة حتى عندما تكون هذه الأجهزة متوقفة عن العمل, والأسلاك التي تقوم بتزويد الطاقة لآلة تعمل أو في حالة استعداد للعمل standby تبث إضافة إلى الحقول الكهربائية حقولاً مغناطيسية وفي الظروف الطبيعية لا يتجاوز حدود ملليغوس واحد للحقل المغناطيسي وهو مستوى مقبول ولكننا نجد حقولاً أكبر بكثير بالقرب من بعض الأجهزة الكهربائية المنزلية, وفيما يلي وعلى سبيل المثال, بعض الأرقام المتعلقة بأجهزتنا المنزلية المألوفة وهي قيم مأخوذة على بعد 15 سم منها.‏

مثال على ذلك آلة الحلاقة الكهربائية حيث يتراوح مجالها بين 100- 600 ملليغوس والمكنسة الكهربائية بين 300- 700 ملليغوس ومجفف الشعر بين 300- 700 ملليغوس ومفتاح العلب الكهربائية من 600- 1500 ملليغوس والمنشار الكهربائي من 100- 1000 ملليغوس وفي لائحة أقل خطورة تتراوح بين 100- 200 ملليغوس نجد الغسالة والجلاية والمثقب الكهربائي والناسخة وأجهزة التدفئة الجدارية والمصابيح المشعة (النيون) fluorescent أما في فئة الحقول الأضعف التي لا تزيد عن 50 ملليغوس فنجد الفرن الكهربائي وجهاز إعداد القهوة والبراد وجهاز تحميص الخبز والمكواة والراديو الكاسيت hi-fi والفاكس والراديو والمنبه وشاشات التلفزيون والكمبيوتر.‏

إن هذه الأرقام قد تبدو مخيفة إذا عرفنا أن تزايد خطر إصابة الأطفال تبدأ من 3 ملليغوس ولكن هذا يحدث في حالة التعرض الدائم للإشعاع مثل وجود خطوط التوتر العالي أو الكابلات المدفونة في الأرض أو في محطات البث الخليوي الثابتة حيث يكون الإشعاع متواجداً على مدى 24 ساعة في جميع زوايا المنزل أما في التجهيزات الكهربائية المنزلية فمنذ اللحظة التي نبتعد فيها عن مسافة متر واحد عنها فإن معظم الحقول المغناطيسية تهبط إلى ما دون 2 ملليغوس وطبعاً فإن استعمال هذه الأجهزة لا يتم إلا لفترة قصيرة والتأثيرات السيئة لا تظهر إلا نتيجة للتعرض الدائم لحقولها وعلى المدى الطويل.‏

2- يجب أن نركز انتباهنا على بعض الحالات المحددة كالكمبيوتر وشاشة التلفزيون وألعاب الفيديو ترافقنا أحياناً عدة ساعات كل يوم وأشعة هذه الأجهزة ترسل حقولاً بموجات متعددة تتراوح بين 50- 60 هرتزاً للتغذية الكهربائية كما ترسل أيضاً موجات راديو تقاس قوتها ب 1 ميغا هرتز, وتكون الموجات أكثر قوة كلما كانت الشاشة أكثر اتساعاً كما تزيد قوتها على جوانب الجهاز وخلفه عما هي عليه أمام الشاشة (وهذا ما لا يعرفه الكثيرون). والحقول المغناطيسية التي لا توقفها الحواجز يمكنها أن تصل على بعد 30 سم من الجهاز إلى أكثر من 10 ملليغوس وينبغي أخذ ذلك بعين الاعتبار في المكاتب التي تستخدم الكثير من أجهزة الكمبيوتر وحيث يمكن لأحد العاملين أن يجلس مباشرة خلف مكتب جاره.‏

3- كما ينبغي أيضاً أن لا تكون الجهة الخلفية لجهاز التلفزيون ملاصقة لجدار تقع خلفه إحدى غرف النوم ولاسيما غرفة الأطفال فالمسافة الآمنة على جانبي شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون وخلفها تبدأ على بعد 120 سم.‏

4- عندما تكون بمواجهة الشاشة فإن القواعد الأساسية تقضي بالابتعاد عنها 4- 5 أضعاف قطر الشاشة.‏

5- إن الشاشات المسطحة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة تطرح مشكلات أقل لأن الحقول المغناطيسية التي تبثها أقل بثلاث مرات ولكن حقولها الكهربائية معادلة تقريباً لحقول الأجهزة العادية ما يعني أن (احذر) يظل ضرورياً.‏

6- إن غرفة النوم, حيث يقضي الناس فيها قسماً مهماً من حياتهم هي بالتأكيد مكان ينبغي أن يراقب عن كثب فالراديو المنبه يرسل حقلاً مغناطيسياً يختلف تبعاً للماركات ومن الممكن عدم الانتباه لشأنه, ولكن بعض أنواعه تبث إشعاعات تصل إلى 10 ملليغوس على مسافة 30 سم لذا توخي الاحتياط يفترض عدم النوم مع وضع الراديو المنبه قرب الرأس حيث يجب إبعاده مسافة متر ونصف وهي مسافة تمكنك من رؤية أرقام الساعة (المنبه) بكل راحة ولسماع المنبه الضروري للاستيقاظ.‏

7- الأغطية والشراشف الكهربائية يجب تجنبها تماماً أو إطفائها عند النوم وفصلها عن التيار الكهربائي كما يجب تجنب نظام التدفئة الأرضي القائم على أسلاك كهربائية والتي يتم تركيبها داخل الأرضية الإسمنتية للمنازل فالحقول المغناطيسية التي تتولد عن هذا النظام تبلغ عشرات (الملليغوس) في كل غرفة.‏

8- يجب الاحتياط من المصابيح الكهربائية المشعة (النيون) (fluorescent) وتلك العاملة بالهالوجين لأنها ترسل حقولاً مغناطيسية تزيد عن 20 مرة عن الحقول التي ترسلها المصابيح الكهربائية العادية, ففي حالة المنازل العادية تكون بعيدة بما فيه الكفاية ولا تشكل خطراً أما في بعض المكاتب والفنادق فأحياناً يكون السقف مليئاً بها ويجب أخذ الحيطة.‏

9- أما بالنسبة لمن يعيش قرب خطوط التوتر العالي والعالي جداً, أو يعيش بقرب المحولات التي تكون ضمن صناديق معدنية ضخمة بجانب جدران الأبنية فمن الأفضل تجنب الإقامة قربها وأخذ مسافة أمان ل 200 متر على الأقل بالنسبة للتوتر العالي جداً و100 متر بالنسبة للتوتر العالي والمحولات ضمن الصناديق المعدنية, وذلك لأن خطوط التوتر العالي تحدث خصوصاً عندما يكون الطقس رطباً ما يسمى بالأثر الإكليلي وهذا الأثر هو عبارة عن دفقات كهربائية في الهواء تتسبب بالأزيز المزعج الذي غالباً ما نسمعه تحت تلك الخطوط, وهذه الدفقات تشحن جزيئات الهواء بالكهرباء (تؤينها), وتلك الأيونات أي الجزيئات المشحونة يمكنها أن تفعل فعل نواة الذرة التي تجتذب إليها جزيئات ملوثة دقيقة نطلق عليها اسم الرذيذات, وتدفع تلك الجزيئات لتلتصق بجزيئات أكبر ثم يجرفها الهواء ويحملها إلى مسافات تكون بعيدة عن الخطوط في بعض الأحيان وتظهر الحسابات أن 20% من الرذيذات تتأتى قرب خطوط التوتر العالي على ارتفاع مساو لقامة الإنسان, ويمكن لتأثير الرذيذات أن يكون قوياً جداً على بعد 200 متر من الخطوط ومن الممكن أن يستمر حتى على بعد كيلو مترات عديدة تبعاً لاتجاه الرياح, ومن جهة أخرى, فإنه من المعروف أن الرذيذات المشحونة كهربائياً تمتصها الرئتان بسهولة أكبر, وبالتالي تدخل الدم قبل أن تحط رحالها في النخاع الشوكي, أي حيث تبدأ اللوكيميا (سرطان الدم) بالظهور.‏

يقول هانشو إن خطوط التوتر العالي تتسبب سنوياً بموت 8 أشخاص بلوكيميا الأطفال و14 شخصاً بسرطان الجلد و400 شخص بسرطان الرئة وعدة آلاف من الأشخاص بأمراض على صلة بتلوث الجو كأمراض التنفس والحساسيات وحالات الربو الصعبة, إضافة إلى 900 انهيار عصبي و60 حالة انتحار (من كتاب الخطر المميت).‏

10- وبالنسبة للمحطات الوسيطة للخليوي (الهوائيات فوق الأسطحة) فيجب أن لا تقل عن 300 إلى 500م حسب المقاييس في استراليا.‏

وحسب الدراسة عن صحة الناس الذين يعيشون بجوار محطات بث الخليوي ل. ل. ب. سانتيني ر.ج.م.دانز, ب.لي روس, م.سيغن, في المعهد الوطني للعلوم التطبيقية - مخبر البيو كيمياء الفارما كولوجي قسم لويس باستور, ,20 شارع ألبرت انشتاين, 6962 فيلا بانيني.فرنسا. دلت على 18 عارض صحي غير محدد.‏

إن بعض الأعراض مثل الدوخان وفقدان الشهية وخلل العيون والصعوبة في الحركة غير كثيرة الحدوث على بعد 10 أمتار مثل التعب وآلام الرأس وخلل النوم والتي تم التحقق منها على مسافات جيدة من محطات البث, كما أنه لا يوجد تغيرات كبيرة بالنسبة المئوية بالنسبة لتغير المسافة, أياً كان فإن قياس الحقول الكهرومغناطيسية بالجوار لمحطات البث تظهر بانخفاض شدة الحقول مع بعد المسافة, إننا قد ننتظر بأن حساسية الإنسان للموجات الكهرومغناطيسية مثل زيادة المسافة عن محطات البث ليس لها أثر على الأعراض للمسافة التي تزيد عن 200 - 300 متر وأيضاً بالمثل فإن مستوى الحقول الكهرومغناطيسية الموجودة حول محطات البث لن يكون التمثيل الحقيقي للمستوى الذي سوف يتعرض له الناس بالحقيقة, فإن معايير مختلفة تدخل لتحول المستوى المتغير والمتبدل لشدة البث مثل عدد المكالمات الناشئة لحظة القياس وانعكاسات الموجات الكهرومغناطيسية.‏

هذا بالنسبة للأجهزة الكهربائية والحقول الكهربائية أما بالنسبة لموجات الراديو أو الموجات الهرتزية والتي أتت لتفتح عصر الاتصالات بأبوابه الواسعة جداً مؤدية إلى انتشار منقطع النظيرفإنها لا تخضع لنفس القوانين التي تخضع لها حقول الشبكة الكهربائية فهذه الموجات تصل إلى مدى أبعد بكثير وتحمل معها الكثير من الطاقة كما أن قدرة الأنسجة الحية على امتصاصها أكبر بكثير, ما يشكل أذى على صحة الإنسان وأكثر هذه الموجات إثارة للجدل هي الموجات الأكثر سرعة والأكثر قوة والأكثر نفاذاً وهي الموجات الصغرى microwaves.‏

الخلاصة‏

كل الآمال تعلق على مدى الاستيعاب العام لهذا الخطر الحاضر والمستقبلي, والذي يتزايد كل يوم وكما قلت درهم وقاية خير من قنطار علاج هذا إن لم يفت الآوان فكما نعلم أن السرطان واللوكيميا لا تظهر إلا بعد سنوات عديدة من التأثر الأولي للخلايا البشرية وأنا اتحفظ كثيراً مع أنني شديد الدهشة إزاء كل ما تتقبله شعوبنا, فخروج أحد القطارات عن سكته ووفاة 31 شخصاً دفع بريطانيا لوضع خطة حماية من حوادث القطارات بتلكفة مليار جنيه.‏

وحادث وحيد لطائرة الكونكورد أدى إلى إيقاف أسطول الكونكورد بكامله طيلة أشهر ونحن هنا بالحقيقة مع الكهرباء والمحطات الوسيطة للخليوي ونظامه في وضع مشابه تماماً, ففي غضون قرن من الزمن سننظر إلى أعمدة الكهرباء ومحطات البث بوصفها مظهراً من مظاهر الشطط في القرن العشرين وستتساءل الأجيال القادمة.. كيف سمحوا بحدوث ذلك?..‏



نصائح للتقليل من أخطار‏

الموبايل والموجات الصغرى‏

1- عدم وضع الموبايل على الرأس عندما يرن الجهاز وخصوصاً خلال الثواني الأولى من المكالمة, لأن الموجات تكون عندئذ بقوتها القصوى.‏

2- مراقبة شروط الإرسال وهي غالباً ما ترتسم بصرياً على شاشة الموبايل فعسر الاستقبال يرفع القوة الإشعاعية التي يرسلها الجهاز بمعدل 100 مرة أو أكثر.‏

3- لا يجب استعمال الأجهزة الخليوية في الأماكن الضيقة والمقفلة والتي فيها المواد المعدنية التي تساعد على انعكاس الموجات الصغيرة جداً(ورشات عمل- مصانع...).‏

4- يجب التقليل جداً من استخدام الموبايل في السيارة فهي المكان الأمثل لانعكاس الإشارة من خلال جسمها المعدني.‏

5- عدم وضع جهاز الموبايل على الخصر فهذا يؤثر على الأعضاء الحساسة كالكليتين والمبيضين والخصيتين وأسفل الجهاز الهضمي.‏

6- عدم وضعه في الجيب قرب الصدر فإن الإشعاعات ستصيب القصبات الهوائية والرئتين.‏

7- أفضل الأماكن هي حقيبة اليد وحقيبة الظهر وحقيبة الأوراق وجيب الجاكيت حيث أنها في تحرك مستمر.‏

8- يجب تغيير موضع الموبايل في المنزل أو في المكتب فذلك يسمح بتقليص التأثير التراكمي على عضو واحد.‏

9- عدم النوم ليلاً بالقرب من الموبايل لما له من أثر سلبي على العين والنشاط الكهربائي للمخ ويفضل عدم وضعه بغرفة النوم لما له من أثر تراكمي.‏

10- إن استعمال السماعات تزيد من كمية الإشعاعات فيها إلى ثلاثة أضعاف ونصف, وذلك لوجود الشريط الممتد من الجهاز إلى السماعة والذي يعمل أحياناً كهوائي فتصدر عنه قوة إشعاع كبيرة تغمر كامل جسدنا أي كامل المناطق التي ينبغي من حيث المبدأ حمايتها.‏

11- إن استعمال سماعة البلوتوث يزيد من المنطقة الملاصقة للإشعاع بشكل مباشر فوضع الموبايل على الأذن مباشرة يؤثر على مساحة 6 سم مربع حول الأذن أما البلوتوث فهو يغمر كل الرأس وذلك لكبر مساحة استقبال وبث البلوتوث حول الأذن.‏

12- إن أهم نصيحة وهو ما أنصح به شخصياً للجميع هو باستخدام الهاتف العادي كلما كان ذلك متاحاً


   
 
الإدارة
استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©